مقالات يجب قرائتها

معلومات قيمة عن وادي الجوبة

Advertisements

تاريخ الاستيطان الحضري في الوادي الـجــــوبــة – مــارب

 

التحقيقات الأثرية والجيولوجية والجيمورفولوجية التي قام بها فريق البعثة الأمريكية من ذوي المؤهلات العلمية العالية في جال الآثار والعلوم الطبيعية وكان ذلك في الفترة 1982 – 1987م كشفت عن حوالي أكثر من 102 موقعاً أثرياً ، معظمها من فترة الألفين الثاني والأول قبل الميلاد (Toplyn 1984; Blakely 1985; Glanzman and Ghaleb 1987; Overstreet et al. 1988; Groleir et al. 1996; Ghaleb 1990) . هذه المواقع المكتشفة تم تصنيفها على النو الآتي:

 

• مستوطنات سكنية – قرى ومدن كبيرة من الفترة السبئية والعصر البرونزي (الأشكال 2-3) .

• منشآت مائية – شبكات الري : قنوات وسدود وحواجز تحويلية ومقاسم الماء من فترة الألف الثاني قبل

الميلاد والفترة السبئية .

• حقول زراعيةً – جدران مدرجة من فترات الألف الثاني قبل الميلاد والفترة السبئية .

• تربة الأنثروبول – طبقات سميكة من طمي السيول المترسب في فترات عصر البلايستوسين المتأخر والعصر

الهولوسيني المبكر والمتوسط (من فترة التسعة آلاف سنة مضت وما قبلها) .

 

• إرسابات تربة ” الأنثروسول ” الزراعية . طبقات سميكة من الطمي ترسبت بنتيجة النشاط الزراعي للسكان في فترة

الألف الثاني قبل الميلاد والفترة السبئية .

• آبـار – آبار مياه قديمة .

• قبور – أكوام ورجم من عصور ما قبل التاريخ .

• مواقع أخرى – نقوش سبئية وقتبانية قديمة ، رسوم صخرية .

 

هذه المواقع تظهر أن سكان وادي الجوبة كانوا يمتلكون المعرفة بطبوغرافية الوادي وأنهم نجحوا باختيار مستجمعات الترسيب المناسبة فأقاموا عليها الحقول الزراعية وبناء مستوطناتهم السكنية مثل حقول ومستوطنات ” الجوبة الجديدة ” و ” الكنوس ”

و “ا لواسط ” و ” النًجا ” و ” الجرشة ” و ” الأسيود ” وأماكن أخرى مناسبة لاستصلاح الأراضي الزراعية والسكن فيها ، رغم أن السجل الأثري يشير إلى أن النشاط الاستيطاني في وادي الجوبة كان عرضة للتقلبات السريعة لكنه كان يتميز بزراعة غنية أقل عرضة للتغيرات الإنتاجية . لذلك كان قرار الإقامة وبناء القرى والمدن في هذه المستجمعات قد بني على قاعدة مادية واقعية ثابتة ، وهي الاعتماد على الزراعة المروية بواسطة السيول والمياه الجوفية .

 

متى بدأ السكان في وادي الجوبة يمارسون الزراعة ؟ للإجابة على هذا السؤال نقول أن نتائج الدراسات الأثرية والجيولوجية والبيئية تظهر أن الاهتداء إلي الزراعة وتربية الحيوانات والاستقرار في وادي الجوبة كان في حوالي بداية الألف الثاني قبل الميلاد إن لم يكن أقدم (Ghaleb 1990) .

 

البقايا المعمارية للمستوطنات وتقنيات الري ووسائلها التي عثر عليها في وادي الجوبة تدل على وجود استقرار حضاري متطور تعود بداياته الأولى إلى حوالي بداية الألف الثاني قبل الميلاد (Blakely et al. 1985; Glanzman and Ghaleb 1987; Overstreet et al. 1988; Ghaleb 1990) . فقد كشفت حفريات المسبار GP1 في حوض ” الكنوس ” أن عمق إرساب تربة ” الأنثروسول ” وصل حوالي عشرة أمتار وثمانية سينتيميترات (10.8 سم) . وهنا يمكن تحديد بداية إرساب تربة “الأنثروسول” بحساب العشرة أمتار وثمانية سينتيميترات على أساس النسبة التقريبية التي حددها (باون Bown 1958) متر واحد من إرساب الطمي لكل 150 سنة ، فتكون الفترة الزمنية التي استغرقها ترسيبها بواسطة الري حوالي 1500 سنة . ووفقاً لهذه العملية الحسابية يكون تاريخ بداية الترسيب للتربة الزراعية في وادي الجوبة هو بداية الألف الثاني قبل الميلاد . قبل هذا التاريخ كانت الأراضي الزراعية التي أستصلحها السكان تتركز في الوديان الفرعية التي استقرت بها المجموعات الأولى من سكان جبال مراد التي قدمت إلى وادي الجوبة للإلقامة به في حوالي بداية الألف الثاني قبل الميلاد (Ghaleb 1990) .

 

أما متى توقف العمل بنظام الري في وادي الجوبة ، توجد افتراضات منها أنه توقف في منتصف الألف الأول للميلاد ، ومعه توقف النشاط الزراعي في الوادي . وهذا التحديد التاريخي لتوقف العمل بنظام الري والنشاط الزراعي في وادي الجوبة مبني على أساس العلاقة الوظيفية بين المظهر الأخير لنظام الري في أحواض الترسيب في الوادي مع المظهر الاستيطاني الأخير في موقع هجر الريحاني وهجر التمرة , لكن هذا التاريخ لا يتفق مع التواريخ التي زودتنا بها نتائج تحليلات راديو كبون من هجر الريحاني وهجر التمرة (Glanzman and Ghaleb 1987; Blakely et al. 1985) .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى